VIDEO | USA Sponsors Democracy of Prostitutes in Palestine

Kawther Salam | Sept 7, 2013

هؤلاء الكتاب “النشامى” هم رجال الرئيس عباس ودولته الفلسطينية تحت أقدام إسرائيل
رجال أمن عباس يكتبون من تحت الحزام عن المرأة الفلسطينية على الشبكة العنكبوتية

Untitled-1In response to the Youtube video below are the comments published by the intelligence, police and security thugs of “president” Mahmoud Abbas, who went into overtime to insult Palestinian women who participated in a peaceful march denouncing against the so-called peace negotiations and the Oslo agreement, and demanding that Abbas step down.

The video of the demo was published on Youtube on Aug 28, 2013, the shameful comments were posted shortly afterward and remain published despite the supposed policy of Youtube/Google against foul language.

What prompted me to translate some of those obscene comments under the video are several points: First, the extremely low level of grammar displayed in the comments of Abbas’ thugs against young Palestinian women who participated in the demo, the deliberate brutality and abuse of the police at the demo, thugs who trained by the EUROPOL COPPS and the US military, the obvious hypocrisy of the US Generals who claim that their presence in occupied Palestine is to “help the Palestinian Authority to build its institution and democratic State on bases of equality and respect women, Human Right, dignity of the nation and freedoms of expression”.

Second, the crass level of incitement and hatred in statements about the demo which Palestinian President Mahmoud Abbas himself made on September 2 against the women who participated in the demo, and which were published by the official Palestinian news agency WAFA.

Abbas said: “the day before yesterday there was a demonstration, and there was frankly obscenity and lack of modesty, girls were speaking what men do not say, I mean something wrong and shameful, I do not care who participated in the demo, I do not care if they said down to the negotiations, but I’ve heard words of curse to God, maledictions and bad words contrary our ethics”.

Abbas praised the police reaction saying: “I salute the police and security forces for their unlimited patience, unlimited of self control and I tell them, “we want you like this, because I am not ready beat a girl”.

After I read Abbas hypocritical statement I looked at the video of the demo from beginning to the end. I did not hear one obscene word or curses against God. All what heard in the video: “Down down Abbas, Down down Oslo, No to negotiation”. I only saw the brutal militarized police abusing the demonstrators, beating them to prevent them from expressing their opinion and reaching near to Al-Moqatta square, the headquarter of Abbas.

I wonder if the “unlimited patience and self control of the police which “president” Abass praised included beating women with on their arms, faces and bodies with truncheons, provoking demonstrators and blocking their way. Does Abbas think that telling him to step down is obscene? Does he read the obscene insults written by his thugs against Palestinian women exercising their political rights?



Some translations of the comments posted by Abbas’ thugs about Palestinian women:

“Threat: By the way, next time the Palestinian police will bring the cars full of sewage water and spray you (followed with insult words) against demonstrators. The police is not allowed to dirty their hands while dealing with you, (more insults).”

“The Popular Front should collect its dogs and whores before we (meaning the police and military of Abbas) collect them and throw them in jail.”

“I am Palestinians, but I felt shame of (obscene insults). Every one who participated in the demo is a sister fucker (insults). You are all a shame. The nation wants to hide you. You are daughters of the dogs and bitches”.

“I condemn President Mahmoud Abbas in this video, because he did not build enough zoos that could collect all those (more insults) and animals, with my sincere respect for the animals. What mean that the animals are better than the demonstrators”.

“These bitches and dogs who curse God want to resist? My shoes are more honorable and clean than anyone of these women. Something sinful like them brings shame and lowers your head down (more insults about spitting on them).”

“Something brings you shame and lowers your head and still talking about Hamas, I prefer to live under Hamas occupation in Gaza that controls women instead of seeing women in Gaza like I see in the demo video in Ramallah”.

“Something brings shame to you; shame on a nation that has women like them. If they have relatives and families then they could collect these whores from the streets so they will not behave like that”.

“This is the first time I see lowdown women who want to take down somebody else (meaning the chants of “down with president Abbas”). They should go and hide themselves, you are all whores. You are not able to take down a garbage container!! When somebody wants to take down somebody else he must be better than him!! What means: Are you better than Abbas???”

“The Palestinian security must break the heads of these bitches. I am against negotiation but the Palestinian security system all our brothers”.

  “Shame on you! Our nation is united and anyone who collaborates will be held accountable, but what did president Abbas do to you in order to demonstrate, sons of bitches?”

This is a sample of how the PA thugs treat women. Even if the comments were posted to Youtube from pseudonymous accounts, the hatred expressed in them makes it clear from where they come. And also, in this sense there is no difference between Hamas and PA: the followers and functionaries of both parties will insult and beat any woman as soon as she opens her mouth. What a sad state of affairs has been brought to Palestine by all these people. Click on the small image to make it bigger. Report in Arabic is below.


أنقر على هذه الصور من أجل تكبيرها


 هؤلاء الكتاب “النشامى” هم رجال الرئيس عباس ودولته الفلسطينية تحت أقدام إسرائيل

 إنتقد “الرئيس” منتهي الولاية محمود عباس مظاهرة جرت يوم الجمعة الماضي مطالبة بإسقاطه وإسقاط إتفاقية أوسلو وما يسمى بمفاوضات السلام, وإتهم النساء المشاركات في المسيرة بسوء التعامل والآخلاق والتفوع بعبارات نابية, ووزع شريطا صنع مطبخ مدير مخابراته اللواء ماجد فرج على وسائل الإعلام, ولم يكتف الرئيس بذلك بل هلل وطبل والقى خطبة مطولة أمام مجلسه الثوري صباح يوم الإثنين الماضي 2 سبتمبر 2013, نشرتها وكالة الأنباء الرسمية وفا في موقعها الإلكتروني, حرض فيها على النساء المشاركات في المسيرة متهما إياهن بالخروج عن سياق الأدب والتلفظ بعبارات فيها الكثير من البذاءة وقلة الحياء لا يقولها الرجال على حد وصفه

وطالب المتظاهرين بأن لا يذهبوا للحواجز الصهيونية ويأتوه بالمشاكل قائل: وأقول اطلعوا واحتجوا، ولكن المظاهرة يجب أن يكون فيها نوع من التهذيب ونوع من الأخلاق وبعدين ما تروح على الحواجز وتخلق لي مشكلة وأقعد أصلح من وراك. لا بد أن تسير الأمور بشكل صحيح، وأن نتعلم أن المعارضة لها أخلاقها ولا يصل الموضوع يا لعيب يا اما خريب، طيب لماذا تريد أن تذهب للحاجز؟، مش فاضيين نخرب بلدنا مرة ثانية

هذا فيما شن رجال أمن عباس حملة مسعورة ضد النساء المشاركات في المسيرة ووصفوهن بأقبح العبارات وأسفل الكلمات على الشبكة العنكبوتية, عبارات يندى لها الجبين من الحياء والخجل. عبارات تكشف الوجه الجقيقية للديكتاتور عباس وعصابته الأمنية التي أهتز عرشها مع خروج أول مسيرة مطالبة بإسقاطه. أنقر هنا لتقرأ ما كتبه رجال عباس؟؟؟ ونساءل أين هي أخلاق أمنك يا عباس؟؟ هلى تريد ان تعلم بنات فلسطين الأخلاق وانت وزمرتك الدخلاء على شعبنا وعاداتنا وتقاليدنا. أخلاقك يا عباس واضحة في تعليقات زمرتك المنشورة على هذا الرابط

كلمة عباس التحريضية منشورة أدناه نقلا عن وكالة وفا

الرئيس: مظاهرة رام الله ضد المفاوضات كان فيها الكثير من البذاءة
كلمة الرئيس امام المجلس الثوري

رام الله – القدس دوت كوم – تحدث الرئيس محمود عباس، عن المسيرة التي خرجت في رام الله في الثامن والعشرين من الشهر الماضي معارضة للمفاوضات، بأن كان فيها “الكثير من البذاءة وقلة الحياء”، وذلك خلال كلمة له في دورة المجلس الثوري لحركة فتح، المنعقدة اليوم الاثنين، في مدينة رام الله، والتي تناول فيها حول العديد من الملفات الفلسطينية والعربية، وفيما يخص المفاوضات والمعارضة الفلسطينية لها والتظاهرة الاحتجاجية الاخيرة في رام الله

وقال الرئيس عباس، في الكلمة التي نشرتها وكالة الانباء الرسمية “وفا”، ان من حق من يريد ان يبدي معارضة للمفاوضات قائلا انه عندما طرح هذا الامر في اطر القيادة كانت هناك معارضة من قبل عدد من الفصائل، وهذا حق لهم، يستطيعون أن يعترضوا وأن يرفضوا بصرف النظر عن الأسباب وعن النتيجة

واضاف ابو مازن: هذا أمر تعودنا عليه في كل مسيرتنا الثورية منذ عام 1965 وحتى يومنا هذا، في كل مرة وفي كل قرار كان هناك معارضة، هذه المعارضة تستمر سنة سنتين ومن ثم يعودون ليسيروا في الركب

وتابع: آخرها أوسلو، الخيانية باعت وفرطت وتنازلت، لكنهم (المعارضة) كلهم عادوا وعملوا في السلطة وحصلوا على الهويات وكثير منهم أصبحوا نوابا ووزراء (ويقصد الرئيس هنا وزير خارجيته رياض المالكي)، لكن عندما اعترضوا قلنا لا مانع

واكد الرئيس على تمسك القيادة بمواقفها بالقول “أنا أتحدى أن يقول لي أحد أن هناك تنازلا بعد 1988 (……) لكن سأعود قليلاً إلى المعارضة وأقول اطلعوا واحتجوا، ولكن المظاهرة يجب أن يكون فيها نوع من التهذيب ونوع من الأخلاق وبعدين ما تروح على الحواجز وتخلق لي مشكلة وأقعد أصلح من وراك

واشار الى التظاهرة التي جرت مؤخرا في رام الله وتخللها احتكاك بين المتظاهرين والشرطة بالقول: أول أمس كانت هناك مظاهرة بصراحة كان فيها الكثير من البذاءة وقلة الحياء، بنات يتكلموا ما لا يقوله الرجال، يعني شيء عيب، لا يهمني من شارك ومن الذي خرج، لا يهمني يطلع يقول تسقط المفاوضات، ولكن سمعت في كفر ومسبات وكلمات بذيئة ومنافية لأخلاقيات شعبنا

واكد الرئيس: أي واحد حقه يخرج ويتظاهر، وهناك معترضون في اللجنة المركزية (لحركة فتح) أيضا، هذه قناعة شخصية، ولكن ما نخون بعضنا، لا تجوز الشتائم البذيئة والمنافية لأخلاقيات شعبنا

واشاد الرئيس بدور الشرطة والامن وادائهم بالقول: أحيي الشرطة والأمن على صبرهم اللا محدود، وانضباطهم اللا محدود، وأقول لهم هكذا نريدكم، لأنه ما عندي استعداد أضرب بنت كف، لا عيب البنت لا تضرب ولا الولد أيضا

وشدد في هذا الجانب على انه لا بد أن تسير الأمور بشكل صحيح، وأن يتعلم أن المعارضة لها أخلاقها ولا يصل الموضوع يا لعيب يا اما خريب، طيب لماذا تريد أن تذهب للحاجز؟، مش فاضيين نخرب بلدنا مرة ثانية

 


Still living in fairy-tale-land about Israel?

Time to wake up: The Map of the “Greater Israel” even is hammered on the currency:

All facts at Storify continuously updated. Read what Israeli ‘leaders’ have said and done even before (peace) talks and how their actions contradict the reality and ugly facts which they try to hide from you:

You can forget all details.
Save yourself time.
It is only about Ethnic Cleansing
of Palestine

Israel. Not looking for Peace. Nor Talks. But this…

The No-State Solution for Palestine

The facts. Mainly Israeli sources. Continuously updated


Comments are closed.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 32,070 other followers

%d bloggers like this: