Silwan: most violent confrontations since the assassination of Samir Sarhan | 13-5-2011 | المواجهات الأعنف منذ استشهاد سامر سرحان – video




تدور الآن مواجهات بين العشرات من الشبان المقدسين وقوات الإحتلال في سلوان أمام خيمة الإعتصام وتعد هذه المواجهات هي الأعنف منذ استشهاد سامر سرحان واصيب خلال المواجهات حتى الآن العديد من الشبان بالرصاص المطاطي وقنابل الغاز عدا اصابة العشرات بالإختناق بالغاز جراء اطلاق الغاز بشكل كثيف جدا بشكل عشوائي.
كما أغلقت القوات جميع مداخل المؤدية للبلدة وشلت الحركة في شوارعها
سنوافيكم بالمزيد بعد قليل
تدور حاليا مواجهات تقدر بالاعنف منذ استشهاد سامر سرحان على ايدي حراس المستوطنين. وقد بلغ لسلوانك تواجد مكثف لقوات الجيش الاسرائيلية في شتى احياء سلوان بدعم من الشرطة الخيالة وقوات المستعربين. وما يجدر بالذكر عدم تواني القوات الاسرائيلية باستعمال ما يمكن من الغاز المسيل للدموع والطلقات المطاطية بشكل عشوائي في شتى الاتجاهات مما يسفر عن العديد من حالات الاختناق من النساء و الاطفال .

وردنا الآن عن اصابة احد الشبان في راس العمود بطلقة مباشره من الرصاص الحي وعلى اثرها تم تحويله الى المستشفى. اضافتا الى 3 اصابات لشبان من سلوان بالطلقات المطاطية احداها تعتبر خطيره.
خيمة الاعتصام بسلوان تلبي نداء الصلاه المليونية
سوف تقام خطبة وصلاة الجمعة اليوم في خيمة الاعتصام في حي البستان ببلدة سلوان وسيكون الخطيب مفيد عبد ربه ويتوقع ان تكون الصلاة هذا اليوم حاشدة نظراً للاجراءات الإسرائيلية المشددة التي اتخذتها السلطات الإسرائيلية في سلوان خاصة والقدس عامة ومنع المصليين من التوجه الى المسجد الاقصى من هم دون جيل 45

تدور حاليا مواجهات تقدر بالاعنف منذ استشهاد سامر سرحان على ايدي حراس المستوطنين. وقد بلغ لسلوانك تواجد مكثف لقوات الجيش الاسرائيلية في شتى احياء سلوان بدعم من الشرطة الخيالة وقوات المستعربين. وما يجدر بالذكر عدم تواني القوات الاسرائيلية باستعمال ما يمكن من الغاز المسيل للدموع والطلقات المطاطية بشكل عشوائي في شتى الاتجاهات مما يسفر عن العديد من حالات الاختناق من النساء و الاطفال .
على اثر جمعة النفير تدور موجة غضب عارمه في جميع احياء القدس تتحول الى مواجهات مع القوات الاسرائيلية حيث تستعمل قوات الجيش الاسرائيلي جميع الامكانيات المتاحة لفرض السيطرة باستعمال وحدات المستعربين و الخيالة اضافتا الى الغاز المسيل للدموع والطلقات المطاطية التي تستعمل بكثافة والتي قد اسفرت عن عشرات الاصابات في بلدة سلوان وبلدة الطور ووصلنا ان المواجهات تتوسع وصولا الى حي راس العمود والعيساوية والبلدة القديمه وقلنديا.

وبلغنا الآن عن احراق سيارة مستوطن حاول ان يدهس اطفال في بلدة الطور وعلى اثره تحتد المواجهات هناك .

سنوافيكم المزيد من التفاصيل…
يسمع الآن دوي اطلاق الرصاص الحي في بطن الهوى من قبل ميليشيا المستوطنين في البؤرة الاستيطانية “بيت يونتان” و قوات الجيش الاسرائيلية المتواجده في النقطة العسكرية على سطح احد المباني الفلسطينية. وهذه الطلقات المكثفة ردا على القاء العديد من الزجاجات الحارقة التي القيت على ما يسمى “بيت يونتان” والنقطة العسكرية ويشهد الحي الان حالة من الرعب لهذا الرد العشوائي العنيف. حتى الآن لم يبلغ عن اي اصابات هناك.

Source

Comments are closed.

%d bloggers like this: