هولندا والهجرة المعاكسة للأدمغة | Interview with Doc Jazz ( @docjazzmusic )

هولندا والهجرة المعاكسة للأدمغة

تاريخ النشر : 6 July 2011 – 4:43pm | تقرير: كريمة إدريسي (RNW)

مفردات البحث

تقرير: كريمة ادريسي – إذاعة هولندا العالمية/ “مثلما الأشعة النووية تؤثر على جسد الإنسان، هكذا تؤثر الأفكار السامة على عقل الإنسان. إذا مررت بالأشعة النووية يومين، لن يحدث لك شيء، ولكن إذا ظللت في تلك البيئة فستصاب بالسرطان. ما فعلته هو أني أخذت أولادي إلى بيئة أخرى صحية كي تبقى نفسيتهم سليمة”. هذا ما يقوله طارق شديد، طبيب جراح هولندي من أصل فلسطيني.

نما طارق وترعرع في هولندا، ومن عائلة هولندية من أصل فلسطيني، معروفة وناجحة في هولندا. وبالرغم من عشقه لعمله في هولندا ونجاحه، إلا أنه قرر أن يهاجر إلى الشرق بعدما استقر اختياره على الإمارات العربية المتحدة. “هاجرت لأجل أولادي قبل سنتين ونصف. بحثت لهم عن بيئة جيدة لأطفالي ليتربوا بطريقة عادية، بعزة نفس وبدون وجع رأس. الوقت الذي نمر به سيعطي انطباعا سيئا على جيل كامل من الجاليات الإسلامية في هولندا. أريد أن أحمي أطفالي من ذلك”.

 

خيرت فيلدرز
مع تغير المناخ السياسي في أوروبا، تغيرت أسباب الهجرة أيضا وتعددت. من هولندا، كان معروفا أن الهولنديين يهاجرون وطنهم بسبب ارتفاع الضرائب وغلاء المعيشة والسكن. ويتوجهون في الغالب إلى الولايات المتحدة الأمريكية، استراليا، ألمانيا وبلجيكا. ولكن الظاهرة الآن، أن أبناء المهاجرين الذين أتوا هنا في الستينات والسبعينات، ومن الجيل الناجح المندمج، من أطر في ميادين حيوية مختلفة، يختارون الهجرة لأسباب سياسية، أهمها ظاهرة اليميني الشعبوي المتطرف البرلماني خيرت فيلدرز. يقول طارق شديد:

“الجو الاجتماعي تسمم كثيرا في هولندا. هبت عليه رياح ناس يمينيين متطرفين، سيطروا على عقلية الهولندي العادي. إذا فتحت راديو أو تلفزيون أو جريدة أو يكفي أن تخرج من البيت، إلا وتطالعك الرسالة المقصودة: لا حقوق لك هنا، حضارتك رجعية ودينك متخلف. اشعر أنني مخاطب وأنني من ضمن المستهدفين بالرغم من كوني هولندي وناجح، فاليمينيون المتطرفون لا يفرقون بين الشرائح الاجتماعية”.

هانس يانمات
في وبداية الثمانيات، صدمت هولندا بأول ظاهرة عنصرية، غير مستترة على الأقل، ظاهرة اليميني المتطرف هانس يانمات، إلا أنه سرعان ما حوصر من كل الجهات، على أساس أن ما يدلي به من تصريحات عنصرية، تتنافى مع القانون ويعاقب عليها. أحيط بعزلة كبيرة، حيث في كل مرة كان يدلي بها بشيء داخل البرلمان، ينسحب جميع زملائه ويظل وحيدا. وتخلى عنه كل أصدقائه وطرده حزبه، ليواصل في البرلمان كمستقل وتجاهله الإعلام وتخلى عنه المصوتون. من ابرز تصريحاته التي اعتبرت عنصرية: “شعبنا أولا”.

ثم جاء الليبرالي فريتز بولكستاين، سياسي محنك وذكي و”عنصري” أيضا. لم يسلم الأطفال من عنصريته، حيث أقر أنه ليس من حق أطفال المهاجرين غير الشرعيين، الاستفادة من التعليم في هولندا”. وعنه يقول طارق شديد :”بولكستاين هو أول من فتح الطريق أمام مثل هذه التصريحات العنصرية، وأجبر الهولنديين على الاعتراف بأنه للهولندي المثقف والمتعلم الحق أن يصرح بما يشاء عن فئات اجتماعية معينة. ونفس الشيء، فعلته السياسية ريتا فردونك التي كانت وزيرة لشؤون الهجرة والاندماج”.

وقبل ريتا فردونك، جاءت التصريحات المستفزة للسياسي اليميني بيم فورتاون الذي قتل في العام 2002 على يد هولندي. ثم الكاتب والمخرج السينمائي تيو فان خوخ، الذي لم يسلم من لذاعة لسانه احد والذي قتل في 2004 على يد هولندي من أصل مغربي.

يقول طارق شديد: “ولكن خيرت فيلدرز تجاوز الجميع”.
وأثناء محاكمة فيلدرز الأخيرة، في الدعوى التي رفعها ضده مسلمون أهانهم، كان طارق شديد واثقا من أن المحكمة ستبرؤه، بناء على الجو السياسي والاجتماعي السائد. وبالفعل حكمت المحكمة ببراءته قبل أيام.

 

دولة حقوق الإنسان
وإذا انطلقنا من كون هؤلاء أسماء تعد على أصابع اليد، فان هولندا تفقد بعد اسمها كدولة تحترم حقوق الإنسان، وتقر بحرية التعبير والرأي. وطارق شديد نفسه هولندي حتى النخاع، يتذكر طفولته الجميلة في هولندا، ويفكر ويتصرف كمواطن هولندي، يقول:”عندما انتقد هولندا، يقولون لي: ولكن يحدث لديكم في الشرق الأوسط أكثر من هذا، فأقول: من تخاطب؟ هل تريد رؤية جواز سفري؟ أنا هولندي مثلك وأتحدث عن الأمر كهولندي”.

 

هجرة الأدمغة: إحصائيات
تبدو هولندا قلقة من الظاهرة الجديدة لهجرة الأدمغة، في حين أن من الدول التي لا تزال تستورد الأدمغة سنويا. تشير أرقام المكتب المركزي للإحصاء إلى أن هجرة الجيل الثاني من أبناء المهاجرين في هولندا، ارتفعت في العام 2010 بنسبة 2%. إلا أن الوزير المكلف بشؤون الهجرة واللجوء خيرد ليرز، وضح للبرلمان أن أغلبية أبناء المهاجرين الذين يرحلون عن هولندا ذو تعليم متوسط، وليس هناك هجرة معاكسة للأدمغة.

طارق شديد يؤكد نفس الشيء تقريبا، حيث يقول إن الخطوة التي أقدم عليها هو، لا يزال معارفه يفكرون فيها ويعتبرونها خطوة جريئة للغاية.
ويقول إنه من إيجابيات مهنته كطبيب جراح، أن الحاجة قائمة إليها في العالم أجمع. ” ولكن ما أسعدني أكثر في الامارت، بالرغم من أني لا افرق بين المرضى، إحساسي أني أخدم شعبي، حيث إن أغلبية مرضاي فلسطينيون”.

دك دجاز
دك دجاز، هو الاسم الفني لطارق شديد، الذي يعزف الموسيقى ويغني منذ أيام الدراسة. وله في رصيده الآن حوالي 100 أغنية، أغلبيتها عن أرضه فلسطين.
وحين يأتي إلى هولندا، تتهافت عليه البرامج الإذاعية الموسيقية لاستضافته، ويقول: ” الموسيقى أفضل طريقة أوصل بها الرسالة المفتوحة لكل العالم، وبكلمات انجليزية وموسيقى غربية، ولها دور كبير في إيصال قضية مروة الشربيني التي تغاضى عنها الغرب، عبر أغنية خاصة”.

كان طارق شديد في هولندا عضوا في الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينية 2004 وكان الناطق الرسمي باسم الجالية لإتقانه اللغة الهولندية. وكانت تلك بداية تهافت وسائل الإعلام عليه، وإن كانت الآن موسيقاه هي التي تحظى بأكبر حصة من الاهتمام.

هولندا والهجرة المعاكسة للأدمغة | Radio Netherlands Worldwide.

Comments are closed.

%d bloggers like this: